ManshetNews.com
الارشيف / أخبار مصر / المصرى اليوم

عقوبات أممية على 49 كياناً انتهكت الحظر على كوريا الشمالية

اشترك لتصلك أهم الأخبار

أدرجت الأمم المتحدة على قائمتها السوداء 27 سفينة و21 شركة، إضافة إلى رجل أعمال، بتهمة مساعدة كوريا الشمالية فى الالتفاف على العقوبات الدولية المفروضة عليها، رغم الانفراج الدبلوماسى المسجل مؤخراً فى ملف بيونج يانج النووى.

وقال دبلوماسى- طلب عدم الكشف عن هويته- إنها أول مرة يقوم فيها مجلس الأمن، وبطلب من الولايات المتحدة، بوضع قائمة بهذا الحجم من الكيانات، فى سياق الحظر الاقتصادى المفروض على كوريا الشمالية.

ورحبت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، نيكى هايلى، بهذا التحرك، مؤكدة، فى بيان، أن هذه القائمة «التاريخية» هى «إشارة قوية إلى وحدة المجتمع الدولى فى جهودنا الرامية لممارسة ضغوط قصوى على النظام الكورى الشمالى».

وفى 2017 فرض مجلس الأمن الدولى- بطلب من واشنطن فى 2017- ثلاث رزم من العقوبات الاقتصادية على كوريا الشمالية، طالت بصورة خاصة صادراتها من الفحم والحديد والصيد والنسيج، كما حدّت من إمداداتها من النفط.

وأُقرّت هذه العقوبات رداً على تجارب باليستية ونووية أجرتها كوريا الشمالية، فى تحدٍّ للمجتمع الدولى، واعتُبرت بمثابة تهديد للاستقرار فى العالم.

وتنص العقوبات الجديدة على تجميد أصول 15 سفينة وناقلة نفط كورية شمالية ومنع 13 منها من دخول أى من مرافئ العالم بأسره، كما حُظر على 12 سفينة أخرى الدخول إلى أى مرفأ فى العالم.

من جهة أخرى، قررت الأمم المتحدة تجميد أصول 21 شركة للنقل البحرى والاستيراد والتصدير، بينها 3 تتخذ مقار لها فى هونج كونج، وإحداها شركة هواشين شيبينج، التى نقلت شحنة فحم من كوريا الشمالية إلى فيتنام، فى أكتوبر 2017.

وتشمل القائمة شركتين صينيتين، هما «شنغهاى دونجفينج شيبينج» و«ويهاى وورلد شيبينج فرايت»، المتهمتان بنقل شحنات فحم كورية شمالية، كما تشمل العقوبات 12 شركة كورية شمالية متهمة بتصدير شحنات نفط ومحروقات بصورة مخالفة للقانون. أما الشركات المتبقية المشمولة بالعقوبات فتتوزع مقارها بين سنغافورة وجزر ساموا وجزر مارشال وبنما.

وكان رجل الأعمال الوحيد الذى شملته العقوبات الجديدة هو تشانج يونج يوان، وحُظر عليه السفر، وجُمِّدت أمواله بتهمة تنظيم نقل شحنات فحم كورية شمالية، بتواطؤ من وسيط كورى شمالى، مقره فى روسيا.

وصدرت هذه العقوبات، فى وقت يسجل تقارباً حذراً بين كوريا الشمالية وكل من الولايات المتحدة من جهة وكوريا الجنوبية من جهة أخرى، بعد أشهر من التصعيد فى التوتر.

ووافق الرئيس الأمريكى دونالد ترامب على مبدأ عقد قمة غير مسبوقة مع الزعيم الكورى الشمالى، كيم جونج أون، يُتوقع أن تتم بحلول نهاية مايو المقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا