ManshetNews.com
الرياضة / مصراوى

الكرة الذهبية.. صراع صلاح ورونالدو وميسي يشتعل بعد توديع المونديال

كتب- عمر قورة:

أسدل الستار على موسم (2017-18) لكريستيانو رونالدو وليونيل ميسي ومحمد صلاح، بعدما خرج الثلاثي من مونديال روسيا 2018 عقب إقصاء البرتغال والأرجنتين ومصر.

كان الجميع يترقب ما سيقدمه الثلاثي في كأس العالم لتحديد ملامح هوية الفائز بالكرة الذهبية 2018، بعد الموسم المثير الذي ظهروا به مع أنديتهم قبل انطلاق مونديال روسيا.

وودع منتخبا البرتغال والأرجنتين مونديال روسيا من دور الـ16 عقب الهزيمة من أوروجواي وفرنسا، فيما خرجت مصر من المسابقة بعد تذيل المجموعة الأولى دون تحقيق أي فوز.

النقطة السلبية التي لا ترجح كفة صلاح بين الثنائي الأفضل في العالم هي عدم تتويج المصري بأي لقب، في حين حصد رونالدو لقب دوري الأبطال، وميسي ثنائية الدوري والكأس.

وسيلعب النصف الأول من الموسم الجديد (2018-19) دورًا كبيرًا في تحديد هوية أفضل لاعب في العالم، بجانب بقية مباريات مونديال روسيا ولا سيما الفائز بلقب المسابقة.

ونستعرض في التقرير التالي مقارنة بالأرقام بين رونالدو وميسي وصلاح بعد نهاية موسم الثلاثي، والتي تصب جميعها في صالح النجم البرتغالي الفائز باللقب الأغلى تشامبيونز ليج:

كأس العالم 2018:

لعب رونالدو أربع مباريات في مونديال روسيا مسجلا أربعة أهداف، بواقع ثلاثة أهداف "هاتريك" في شباك إسبانيا بافتتاح مبارياته بالمسابقة، وهدف أمام المغربي في الجولة الثانية.

وودع الدون البرتغالي المسابقة برقم إيجابي وسلبي، بعدما أصبح أكبر لاعب يسجل هاتريك في كأس العالم، لكنه فشل في تسجيل أي هدف بالأدوار الإقصائية في مرحلة جفاف دامت 514 دقيقة.

أما ميسي فسجل هدفًا وحيدًا في أربع مباريات لعبها بالمونديال، وكان أمام المنتخب النيجيري بختام دور المجموعات من المسابقة.

وبات البرغروث الأرجنتيني اللاعب الوحيد الذي يصنع هدفًا في أربع نسخ مختلفة لكأس العالم، لكن عقدة الأدوار الإقصائية للمسابقة لازمته أيضًا بعدما 756 دقيقة دون تسجيل أي هدف.

وإذا نظرنا إلى صلاح سنجد أن الفرعون المصري الذي خاض أول كأس عالم في مسيرته أحرز هدفين في مباراتين بمونديال روسيا أمام منتخبي روسيا والسعودية.

عادل صاحب الـ26 عامًا رقمًا عمره 84 عامًا بعدما رفع رصيده إلى هدفين معادلا عبد الرحمن فوزي الذي سجل ثنائية في مباراة المجر بمونديال 1934 بإيطاليا، كأفضل هداف لمصر في تاريخ كأس العالم.

عام 2018:

أحرز رونالدو 34 هدفًا في 28 مباراة لعبها خلال العام الجاري مع الإسباني ومنتخب بلاده.

أما ميسي فسجل 30 هدفًا في 32 مباراة لعبها مع برشلونة الإسباني ومنتخب بلاده.

ويأتي ثالثًا بعدما سجل 24 هدفًا في 26 مباراة، بواقع 21 هدفًا مع الإنجليزي وثلاثة مع منتخب مصر.

موسم 2017-18:

سجل رونالدو 54 هدفًا في 54 مباراة في جميع المسابقات خلال الموسم المنقضي، بواقع 44 هدفًا في 44 مباراة مع ريال مدريد، و10 أهداف في 10 مباريات مع البرتغال.

وأحرز الدون مع الفريق الملكي 26 هدفًا في الدوري الإسباني و15 في دوري الأبطال وهدفين في كأس العالم للأندية وهدف في كأس السوبر الإسباني.

أما مع البرتغال سجل ثلاثة أهداف "هاتريك" وهدف ضد جزر فارو وأندروا في تصفيات المونديال، وهدفين أمام مصر وديا، وهاتريك وهدف ضد إسبانيا والمغرب بكأس العالم.

بينما ميسي سجل 52 هدفًا في 64 مباراة، بواقع 45 هدفا في 54 مباراة مع برشلونة، و7 أهداف في 10 مباريات مع الأرجنتين.

وأحرز البرغوث مع البرسا 34 هدفًا في الدوري الإسباني و6 في دوري الأبطال و4 في كأس ملك إسبانيا وهدف في كأس السوبر الإسباني.

أما مع الأرجنتيني سجل 3 أهداف "هاتريك" أمام الإكوادور في تصفيات المونديال، ومثله ضد هاييتي في مباراة ودية، وهدف أمام نيجيريا في كأس العالم.

في حين أن صلاح أحرز 50 هدفًا في 58 مباراة، بواقع 44 هدفًا في 52 مباراة مع ليفربول، و6 أهداف في 6 مباريات مع المنتخب المصري.

وأحرز الملك المصري كما تطلق عليه جماهير ليفربول بقميص الريدز 32 هدفًا في الدوري الإنجليزي و11 هدفًا في دوري الأبطال وهدف في كأس الاتحاد الإنجليزي.

أما مع منتخب الفراعنة سجل هدفا وهدفين أمام أوغندا والكونغو في تصفيات كأس العالم، وهدفًا أمام البرتغال وديًا، وهدف ضد روسيا والسعودية في كأس العالم 2018.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا