ManshetNews.com
الارشيف / أخبار العالم / اليمن العربى

موقف المؤتمر فرع تعز من استهداف خطيب وقتل "الأكحلي"

أدان المؤتمر الشعبي العام فرع تعز، اليوم السبت،  الحادث الاجرامي الذي استهدف خطيب جامع العيسائي عمر دوكم والذي أدى الى اصابته واشتشهاد الأستاذ رفيق الأكحلي وكافة الأعمال الإجرامية. 

وطالب البيان - حصل "اليمن العربي" على نسخة منه- الأجهزة الأمنية والعكسرية تحمل مسؤولياتها في تثبيت الأمن. 

وفيما يلي ننشر نص البيان:

الحمد لله القائل (ومن يقتل مؤمناً متعمداً فجزآؤه جهنم خالداً فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذاباً عظيما) صدق الله العظيم

 بقلقٍ بالغ تتابع قيادة فرع المؤتمرالشعبي العام بمحافظة تعز ما آلت اليه الأوضاع الأمنية من إنفلات راح ضحيته عدد من المواطنين الأبرياء كان آخرها الحادث الإجرامي الجبان الذي حدث يوم امس الجمعة الموافق 2018/3/30م والذي استهدف خطيب جامع العيسائي الاستاذ/عمر دوكم اثناء خروجه مع جموع المصلين من صلاة  الجمعة والذي ادى الى اصابته اصابة بالغة وإستشهاد الاستاذ التربوي القدير/رفيق سعيد الأكحلي رحمة الله عليه وطيب الله ثراه.

إن المؤتمر الشعبي العم بتعز يدين وبشدة هذه الأعمال الإجرامية الجبانة والدخيلة على فكر وثقافة ابناء تعز والمحرمة بكآفة الشرائع السماوية السمحاء. وتتنافى مع عادات وتقاليد ابناء تعز. 

 فإننا في المؤتمر الشعبي العام  نؤكد على ضرورة تحمل كأفة الاجهزة الأمنية  والعسكرية مسئوليتها التاريخية في تثبيت الأمن والحفاظ على السكينة العامة وحماية المواطنين الابرياء. كما يطالب المؤتمر الشعبي العام بتعز كل من قيادة اللجنة الأمنية بالمحافظة بتحديد جوانب القصور والخلل في الجانب الأمني وايجاد استراتيجية أمنية كفيلة في معالجة ذلك تكفل منع الجريمة قبل حدوثها.

كما يهيب المؤتمر الشعبي العام بكآفة القوى السياسية والإجتماعية والجماهيرية وكل ابناء تعز عموما الوقوف صفاً واحداْ بجانب قيادة السلطة المحلية للعمل على ترسيخ النظام والقانون وتفعيل الأجهزة التنفيذية والإلتفاف حول مشروع واحد وهو مشروع تعز الحالمة المتمثل بإستكمال التحرير وتثبيت الأمن والاستقرار وتفعيل اجهزة العمل المحلي والتنفيذي والقضائي والامني على طريق المشروع الوطني الكبير المتمثل بإستعادة الدولة وانهاء الانقلاب وبناء اليمن الاتحادي الكبير. الرحمة للشهداء الشفاء للجرحى والخزي والعار للقتلة الجبناء عاش الوطن وعاشت تعز حرة ابية. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا