ManshetNews.com
الارشيف / أخبار العالم / لبنان 24

مقدمات نشرات الأخبار المسائية

* مقدمة نشرة أخبار "تلفزيون لبنان"

البلد عيد وأجواؤه ترخي بظلالها على اللبنانيين، في ظل كثافة حركة المرشحين والماكينات الإنتخابية، والإتصالات قائمة بين الحلفاء الذين دخل عليهم الخصوم، وبين الخصوم الذين انقلبوا حلفاء.

وفيما يستمر إعلان اللوائح في المناطق، شدت الأنظار الى الجنوب الذي سقطت فيه طائرة تجسس إسرائيلية. وفي الوقت نفسه، غزة الجريحة ما زالت تشهد أجواء من التوتر بفعل الجرائم الإسرائيلية التي ارتكبت بحق 16 شهيدا وأكثر من ألف جريح، والأدهى أن مجلس الأمن الدولي لم يتوصل الى إدانة لإسرائيل.

في حين تهتم الدوائر الأميركية بكلام ترامب عن الإنسحاب من سوريا، وسط ضجيج المواقف الروسية، وطرد موسكو لأكثر من 50 ديبلوماسيا بريطانيا.

ومن جديد، تصدت المضادات الجوية السعودية لصاروخ باليستي أطلق من اليمن، بينما يواصل ولي العهد السعودي جولته الطويلة في الولايات المتحدة الأميركية.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أن بي أن"

نور على نار، في السبت المقدس قبل أحد القيامة، فبين حزن الآلام وفرح القيامة، سطع نور الشهادة لأبطال الطيبة ورب ثلاثين، مع استذكار روايات مواجهتهم المشرفة ضد العدوان الإسرائيلي عام 1977. هو نفس العدو المستمر بانتهاكاته وتعدياته، فتصاعدت النار من طائرته التي تحطمت اليوم فوق بيت ياحون، ومهما كانت الأسباب، المهم أن أرض لبنان تحولت مرة جديدة إلى مقبرة للغزاة وأدواتهم، فكيف إذا صودف هذا الحدث مع مناسبة يوم الأرض وتجديد الفلسطينيين لوعدهم وعهدهم بدفع المزيد من التضحيات والدماء من أجل عيون فلسطين، التي شيعت اليوم جثامين شهادائها الذين ارتقوا في مواجهات يوم الأرض المستمرة بالغليان حتى الخامس عشر من أيار، ذكرى النكبة.

أما في لبنان وفي عطلة عيد الفصح، استراح رسميا من دون أن تنسحب الإستراحة على إعلان لوائح تحالفاته الغريبة العجيبة. أما أجواؤه الإنتخابية فاستمرت بالغليان، والخطاب ارتفعت حدته وسقف لهجته. ومن حدود الطيبة وطيب الكلام على لسان وزير المال الداعي إلى الإبتعاد عن الشحن الطائفي البغيض، والإلتزام بالخطاب الإستراتيجي الواضح على مستوى الإنتصارات التي تتحقق في المنطقة.

إلى البقاع الغربي الذي شهد أعنف الكلام ضد "حزب الله" والنظام السوري، من دون أي اعتبار لسياسة النأي بالنفس.

كل هذا وسط رجاء وتمنيات بأن تحمل رسالة المسيح القيامة الحقيقية للبنان. فيستحق القول: لبنان قام حقا قام.

*******************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المستقبل"

في سبت النور وقبل ساعات من عيد القيامة، كان البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي يتمنى، في رسالة الفصح، ان تتوقف الحروب في سوريا وفلسطين والعراق واليمن، آملا ان يوطد فيها السلام الشامل، مشيرا إلى أن لبنان بحاجة إلى قيامة في مؤسساته. ورأى الراعي ان انقاذ الوحدة الوطنية يستوجب العمل على اصلاح الدولة وجعلها دولة حق وقانون، معتبرا ان المؤتمرات الدولية التي تنعقد هي علامة رجاء ترتسم في سماء لبنان.

انتخابيا، أعلن تيار "المستقبل" لائحة "المستقبل للبقاع الغربي وراشيا"، بحضور رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وآلاف البقاعيين. وفي الاحتفال الحاشد، أكد الرئيس الحريري أن قرار البقاع باق لأهل البقاع، وليس لأزلام الوصاية وأزلام زمن المخابرات في عنجر.

وقال: "طويلة على رقبة أي شخص أو أي لائحة أن تخطف قراركم". ورأى ان كلمة البقاعيين في السادس من أيار لن تكون فقط مع سعد الحريري وتيار "المستقبل"، بل ستكون من أجل حماية مستقبل اولاد البقاع ولمنع تسليم المنطقة إلى ناس يصفقون لقصف أطفال سوريا وذبح شعبها وتشريد أهلها.

وأكد ان زمن رفيق الحريري انتشل لبنان من الخراب والدولة من الخراب وأعاده إلى خريطة العالم، ونحن مستمرون على طريق رفيق الحريري.

أمنيا، برز اليوم خبر سقوط طائرة استطلاع اسرائيلية محملة بأربعة صواريخ ما بين بلدتي بيت ياحون وبرعشيت في قضاء بنت جبيل. وقال بيان عن قيادة الجيش ان الطائرة فجرها العدو الاسرائيلي في المكان الذي سقطت فيه.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "المنار"

إنها معركة الوعي التي انتصر فيها الفلسطينيون. هذا ما اعترف به الصهاينة خبراء ومحللون، واستشرفوا من الموجات البشرية الفلسطينية التي مشت أمس طريق الحرية، خوفا شديدا من كرة النار التي ستكبر وصولا إلى الخامس عشر من أيار ذكرى النكبة.

انتصر الفلسطينيون بوعي شعبي، ولم ينتظروا امة منكوبة ببعض ملوكها ومسؤوليها التائهين بين أحقادهم وامانيهم، فشيعوا الغزيين شهداء الامس، واكدوا الوعد مع الغد بالا يستكين الصوت الفلسطيني، والا سبيل للتحرير سوى الارادة الشعبية والمقاومة، لا المنظمات الدولية المحاصرة. فتصفية ستة عشر شابا فلسطينيا عزل واصابة المئات بدم صهيوني بارد، حمته الادارة الاميركية في الامم المتحدة، مع صمت او غض طرف من بعض العرب على اقل تقدير.

أما التقدير الصهيوني، فخيبة من بيت ايل في الضفة الى بيت حانون في غزة، وصولا الى بيت ياحون في الجنوب اللبناني، حيث سقطت طائرة استطلاع اسرائيلية كانت تخرق السيادة اللبنانية، وهي محملة بصواريخ متفجرة، سقطت الطائرة في ظروف غامضة، فيما التقديرات الاسرائيلية عطل فني.

وفي تقديرات المنطقة كلام لولي العهد السعودي أقر فيه بسقوط المشروع السعودي في سوريا. اعترف محمد بن سلمان ببقاء الرئيس بشار الأسد، واستجدى الأميركي لكي يبقى في سوريا، بعد اعلان ترامب نيته انهاء وجوده هناك قريبا.

أما حضور السفيرين السعودي والامارتي في بعلبك بنوايا انتخابية، فقد رد عليه البقاعيون بحملة في الفضاء الافتراضي، على ان يكون الرد الحقيقي في صناديق الاقتراع في السادس من أيار، حيث يؤكد البقاعيون ان زيارة الرشى الانتخابية لا مكان لها مع أهل العطاء والوفاء وأرض الشهداء والحمية الوطنية.

******************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أم تي في"

التباسات مبكرة بدأت تضع البلاد أمام مشهد افتراضي قريب من الواقع عما ينتظرنا غداة انجاز الاستحقاق الانتخابي، فالقانون الانتخابي الذي وصفه النائب المرشح وائل أبو فاعور باسم معظم المرشحين، بأنه مسخ صنعه عقل مسخ، يشكل اللون الأساسي للصورة التي سيكون عليها لبنان في السابع من أيار.

فالقانون المتهم بأنه نسبي وهو بريء، أسقط مفهوم التحالفات وروحيتها، والقوى الكبرى التي كأنها تعرف مسبقا وتقريبا نتائج الانتخابات، ستخوض معاركها الحقيقية في المجلس النيابي الذي سيكون أشبه بحلبة صراع لتصفية الحسابات والانتقامات من بعضها البعض.

موقفان واضحان أشرا إلى صحة هذا التصور، الأول للرئيس بري للـ mtv أمس والثاني للنائب وليد جنبلاط، وقد حذر الزعيمان من فوضى مجلسية خطيرة قد تجعل الدولة غير قابلة للحكم.

هذا هو المشهد بالماكرو، أما بالميكرو فالكل غارق في تفاصيل المعارك الانتخابية. ونهاية الأسبوع، رغم عطلة الفصح، تشهد ثورة اعلان لوائح على مساحة الوطن، تتظهر فيها تحالفات النقيض مع النقيض ضد الصديق، والضد مع الضد، سعيا إلى عبور المرحلة الفاصلة عن يوم السادس من أيار.

توازيا، الحكم والحكومة ينشغلان بالتحضيرات لمؤتمر "سيدر" في السادس من نيسان. يجري ذلك على وقع انتقادات داخلية مشككة بجدوى المؤتمر، ومحذرة من الدين الذي سيرتبه على لبنان، وعلى واقع غضب مطلبي عارم للاساتذة وقدامى القوات المسلحة.

وسط هذه الضوضاء، سقطت طائرة استطلاع اسرائيلية من دون طيار جنوبا، ما أعاد التركيز ولو عرضا على الغليان الذي يشهده الجنوب كجزء أساسي من جبهة الممانعة.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أو تي في"

ستة وثلاثون يوما على الانتخابات النيابية. ولأن لا صوت يعلو على التحضيرات لاستحقاق السادس من أيار هذه الأيام، استغلت بعض القوى والأحزاب السبت ما بين الجمعة العظيمة والقيامة لاعلان لوائحها. فيما بدأت الجولات الانتخابية تتكثف، وسترتفع وتيرة الماكينات الانتخابية كلما اقتربنا من موعد فتحِ صناديق الاقتراع أمام الناخبين.

الصورة باتت مكتملة، بين من فضل أو لم تسمح له حيثيته الانتخابية في التواجد في أكثر من دائرة انتخابية، وبين من انتشرت لوائحه في مختلف الدوائر. فحتم تواجده في 15 دائرة من أصل 15 نسج تنوع في التحالفات، كدليل على الانتشار الواسع والقدرة على التواصل مع الجميع.

من جهة أخرى، وفي مؤشر لمرحلة اقتصادية واعدة، في ضوء الاستقرارين السياسي والأمني اللذين تعيشهما البلاد، كان لافتا اليوم اعلان رئيس الحكومة عن اقتراب اعلانِ عدد من دول الخليج عن رفع الحظر عن سفر مواطنيهم إلى لبنان، مما سيسهم في تدعيم الاقتصاد وتعزيز السياحة.

لكن البداية من مكان آخر، من رحلة أخيرة ما بين الأرض والسماء، رحلة مارون قزي الذي كان وداعه الأخير قبل ساعات من منتصف الليلة التي يهتف فيها المؤمنون: المسيح قام حقا قام.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "أل بي سي آي"

تحدث البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي صراحة اليوم عن مخاطر قانون الانتخابات على الديموقراطية والميثاقية، وعن خطورة محاصرة أصوات الناخبين، فذهبت الـLBCI إلى المواطنين تسألهم عن رأيهم في القانون، الذي أربك وسيربك واضعيه، من لحظة اختيار المرشحين حتى لحظة اعلان النتائج.

فهم المواطنون على ما يبدو لعبة التصويت والتفضيلي، وفيما رفضوا بأغلبيتهم فرض المرشحين عليهم بسبب غياب ما كان يعرف بالتشطيب، اعتبر بعضهم ان هذا القانون هو أكثر قانون طائفي مذهبي معلب عرفه لبنان.

هذا القانون الذي اعتبر واضعوه أنه انجاز نحو الديموقراطية، سيقترع المواطنون على أساسه، على الرغم من الاعتراضات عليه، في وقت يبقى الأهم: هل سيتنبه الناخبون إلى من من المرشحين سيكون قادرا فعلا لا قولا على ابتكار حلول ترفع عنهم ديونهم التي فاقت الثمانين مليار دولار؟، من سيكون قادرا على وقف العجز والزيادة في الانفاق؟، من سيقول كفى للتوظيفات العشوائية وللهدر في الكهرباء؟.

من هم ممثلو الأمة الذين سيشرعون؟، والأهم من هم هؤلاء الذين سيمارسون واجبهم وحقهم في مراقبة السلطة التنفيذية، فلا تضيع قوانين وضعت في ادراج النسيان بسبب الاهمال، أو أسوأ، منعا للتنفيذ، كما هو حال ستة وثلاثين قانونا مقرا تائها، يطال المواطن في حياته اليومية وفي جيبه؟.

يوم السادس من أيار، سيتقاتل جميع المرشحين حتى أبناء اللائحة الواحدة على الصوت التفضيلي، أما الناخبون فمعهم حتى تاريخه ستة وثلاثون يوما لحسن الاختيار لأن ما بعد الانتخابات لن يكون كما قبلها وحينها سيقال: كما تكونون يولى عليكم.

*****************

* مقدمة نشرة أخبار تلفزيون "الجديد"

بينما كانت "أم كامل" تحلق في استطلاع انتخابي على "أم المعارك"، وقبل أن تبلغ هدفها في بعلبك- الهرمل، سقطت بضربة من غير رام، وهوت بين بلدتي برعشيت وبيت ياحون عند خلة مريم.

هو نزول إلهي فوق أرض الجنوب التي تعرف طائرة التجسس تلك وتحفظها عن ظهر حرب. وسقوطها عند الفجر، لم يكن سوى مجرد خبر عادي لقطعة حديد احترقت بعدما طورت نفسها وحملت اسم "هيرميس 450".

احترقت أم التجسس، وتابعت أم المعارك سيرها في المدن بسلاح ذاتي متطور: دفعة منه لدى الرئيس سعد الحريري في البقاع الغربي، ودفعة مخزنة لدى أشرف ريفي في عكار، لكن السلاح المشترك الذي صدئ بين الطرفين هو ترويع الناخبين بورقة الوصاية السورية وتربعها على لوائح الخصوم.

ولما كان هذا السلاح غير مجد، فقد آثر الرئيس سعد الحريري استخدام الاحتياط، والتنكر بدور المعارض الساعي لتحصيل حقوق الناس، فتحدث من البقاع الغربي على صوت كروم الأرض ونداء المزارعين وتلوث مياه الليطاني ودعم القمح، وذكر الناس بأولئك الذين كانوا يفبركون الملفات واليوم رشحوا من هؤلاء ديناصورات، وقال: أنا سعد رفيق الحريري لن أسكت ولن أقبل أن يأكل الفاجر مال التاجر، وتاريخنا في البلد معروف، وهو تاريخ تعليم وبنى تحتية وجسور وخدمات.

سعد المعارض أرادها معركة ضد من وهو الذي مثل السلطة؟، وحتى وإن أراد الانقلاب على سياسة السنوات السبع والعشرين الماضية، فإنه بذلك يكون قد أصاب سياسة والده الذي جاء إلى الحكم عام 1992 واستمر في السلطة حتى عام 2004 باستراحة اعتكاف تخللتها حكومة الرئيس سليم الحص عام 1998، بمجموع سبعة وعشرين عاما، حكم آل الحريري الأب والابن ووكلاؤهما فؤاد السنيورة وتمام سلام، ثلاثا وعشرين سنة، وليس من ضمنها حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الرجل الذي صار غريما بعد الرئاسة.

فعن أي مرحلة يتحدث الحريري، وأي جبهة معارضة سيقود اليوم وضد من؟، وربما لو ظل على معارضة سوريا ودخول بشار الأسد لاعبا على اللوائح لربح في معركة الكسور، لكن بعد إعلان ولي العهد السعودي عن بقاء الأسد في السلطة اختلفت الموازين.

ومن الحريري المعارض الى إلحريري المفاوض الذي تلقف ملف الفنان المتواري فضل شاكر، وطلبه للضمانة قبل أن يسلم نفسه، وقال رئيس الحكومة ل"الجديد": أنا أنصح فضل شاكر بتسليم نفسه للقضاء وأضمن له محاكمة عادلة.

وبمسار العدل والعودة، يتجه الأمن العام اللبناني إلى خطوة ستشكل بوابة حل للنازحين السورين تقضي بعودة ألف نازح منهم، ونقلهم من شبعا إلى المناطق السورية المحررة، وذلك بعدما نجح اللواء عباس ابراهيم في عودة أحد عشر ألف نازح من الجرود إلى الداخل السوري.

أما في مسيرة العودة الفلسطينية، فقد انتهت بدماء سبعة عشر شهيدا وأكثر من ألف وخمسمئة جريح، لكنهم عبروا بأقدامهم عن رفض صفقة القرن، وقالوا للعرب والعالم إن قضيتهم ما تزال حية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى