أخبار العالم / المساء برس

الإماراتيون أجبروا الفتاة المغتصبة على التوقيع على هذه الورقة

المساء برس – خاص| تواصل أحد الناشطين مع الفتاة اليمنية التي تعرضت للاغتصاب بمدينة الخوخة جنوب الحديدة من قبل أحد مرتزقة قوات “الجنجويد السودانية” التي تقاتل إلى جانب قوات هادي والتحالف في الساحل الغربي، وعلم منها ما فعلته معها القوات الإماراتية داخل المعسكر بعد حادثة الاغتصاب.
ونشر الناشط في الفيس بوك محمد عبدالله المسمري مقطع فيديو شرح فيه تفاصيل ما حدث للفتاة المغتصبة بعد حادثة الاغتصاب، حيث أخبرته المرأة المغتصبة أن القوات الموالية للتحالف من اليمنيين الموالين للإمارات قاموا بأخذها وأخذ زوجها إلى داخل معسكر أبو موسى ثم أدخلوها غرفة بمفردها ورفضوا إدخال زوجها معها ودخل الغرفة عدد من الجنود الإماراتيين الذين قاموا بالتحقيق معها ثم قاموا بإرغامها على أن تبصم على ورقة تقر فيها وتعترف بأنها لم تتعرض لأي اعتداء جنسي من قبل أي جندي سوداني، مقابل ذلك سيتم استدعاء لجنة من الإمارات للكشف على المرأة اليمنية، ولكن قبل ذلك يجب أن تبصم وتوقع على الاعتراف بعدم علاقة أي جندي سوداني بحادثة الاغتصاب.
وحسب المسمري فقد قالت المرأة المغتصبة إنها وجدت المرتزق السوداني الذي اغتصبها والذي كان متواجداً داخل المعسكر وبحماية الإماراتيين واليمنيين الموالين لهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا