أخبار العالم / يمانيون

“شاهد” جورج نادر المتهم سابقاً بانتهاكات جنسية بحق الأطفال في أحضان “ابن سلمان”

في أعقاب ما كشفته صحيفة نيويورك عن تدخل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد للتأثير في الانتخابات الأمريكية، تداول ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” صورة تجمع بين “ابن سلمان” وجورج نادر مستشار “ابن زايد” مغتصب الأطفال.

ووفقا للصور المتداولة فقد ظهر “ابن سلمان” وهو يحتضن “نادر” بحميمية عبر ذراعه الأيمن، في حين أن الابتسامة غطت وجهيهما، مما يعكس متانة العلاقة التي تجمعهما.

وكانت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، قد كشفت أن السعودية والإمارات عرضتا على نجل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المساعدة عبر جورج نادر لإنجاح والده بانتخابات الرئاسة السابقة، مشيرة إلى اجتماع سري ضم نجل ترامب وجورج نادر حينها بصفته وسيطا لوليي عهد السعودية وأبو ظبي.

وذكرت الصحيفة السبت أن ضباط الاستخبارات الإسرائيليين السابقين، بالتعاون مع أمراء الخليج، ساعدوا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الفوز بانتخابات عام 2016.

ووفقاً للتقرير، قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات الامريكية، التقى نجل الرئيس دونالد ترامب بممثل الإمارات العربية المتحدة وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، إلى جانب جويل زميل، الخبير في الإعلام الاجتماعي الإسرائيلي, في إشارة إلى أن دولًا أخرى، غير روسيا ، قدمت المساعدة إلى ترامب.

وقال مسؤول امريكي إن ولي العهد السعودي والإمارات العربية المتحدة كانا حريصين على مساعدة ترامب في الفوز في الانتخابات.

وأشاد يول زميل ، خبير الشبكات الاجتماعية ، بقدرات الشركة ، مجموعة Psy ، لتوفير ميزة لحملة ترامب. في الوقت الذي عقد فيه الاجتماع ، كانت شركته قد عرضت بالفعل برنامجًا بقيمة عدة ملايين من الدولارات لتعزيز فرصة ترامب للفوز في الانتخابات من خلال حملة التواصل الاجتماعي.

وتوظف الشركة خبراء استخبارات إسرائيليين سابقين، يتخصصون في تشكيل الآراء السياسية من خلال الشبكات الاجتماعية.

وذكرت الصحيفة أن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي وصلوا إلى إسرائيل للتحقيق مع الموظفين في شركة جويل زميل ، فيما اذا ساعدت في تحويل الرأي العام على الشبكات الاجتماعية قبل انتخابات 2016. قام المحققون، الذين تعاونوا مع الشرطة الإسرائيلية، بمصادرة أجهزة الكمبيوتر.

وكان تقرير لموقع “ذا إنترسيبت” قد كشف في مارس/آذار الماضي عن اتهام سابق لنادر باستغلال الأطفال في مواد إباحية!

وقال التقرير إن الطرف الجديد في تحقيقات المحقق الأمريكي المستقل في قضية التدخل الروسي في الانتخابات الأمريكية، روبرت مولر؛ قد اعتقل عام 1985 بتهم تتعلق باستغلال الأطفال في مواد إباحية.

ووفقًا لما ذكره المدعون العامون، كما ورد في قرار قاضي المحكمة الجزئية الأمريكية بشأن التماس استبعاد الأدلة في القضية؛ تلقى نادر طردًا يحتوي على فيلم لأطفال صغار يمارسون أعمالًا جنسية، وصورًا تظهر صبية عراة.

ووفقًا لوثائق المحكمة، أجرت السلطات بحثًا بأمر قضائي، وعُثر على مادة مشابهة في غرفة استأجرها نادر في أحد المنازل بواشنطن، واعتُبرت الأدلة التي عُثر عليها في المنزل غير مقبولة عندما طُعن في أمر التوقيف، ولكن المواد المُقدمة في مجموعة الأدلة الأصلية لم تكن مقبولة في ذلك الوقت.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا